Test Footer 2

الأحد، 22 يونيو، 2014

جبناء الامس شجعان اليوم




 




وادرك شهريار الصياح ونطق بعد النوم المباح

وتغيرت الاحوال وتم عقد قران الرضا بين الخصماء واختلط الحابل بالنابل حتى صار الحرام حلال والحلال حرام..

وجبناء الامس وشواهد العمالة واقزام المحتل اصبحوا بقدرة قادر وطنيون يحملون هم الوطن بعد ان حمل كل منهم رشاشا قد اعابوا حمله في يوم من الايام ..

غيب صوت العقل وتوجهت البوصلة تجاه الغرباء فباركوا وامضوا تحت عباءتهم القذرة بروتوكول الفساد.

وعاد الخاكي من جديد والنصر المؤزر حليف القائد حتى وان تبخر الجزء الاكبر 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أحدث المواضيع